نظم الانتساب وسيلة الانتساب المؤلفات طروحات فكرية

تحت المناقشةالمنتسبونمشاريع بحثية قاموس القران الاعلانات استفسارات وردود

حقائق غير مرئية

 

 

 جــمعيـــــــــة علوم القرءان العــــــظيم

 

هي جمعية على شبكة الاتصالات الدولية

ليس لها مقر على الأرض

تعنى بعلوم القرءان العظيم حصرا دون المعالجة الفقهية

كل من ينتسب إليها يعتبر من المؤسسين لها ولغاية  عام 2010

يتطوع احد المؤسسين بدفع تكاليف شبكة الاتصالات ويقوم بذلك الآن الحاج عبود الخالدي من العراق

الحاج عبود الخالدي أول المؤسسين وهو مستعد لتغطية أي نفقات بحثيه يقوم بها احد المنتسبين في الجمعية على أن يتطابق البحث مع أهداف الجمعية ويكون الدفع مقدما عن طريق النظم المصرفية الالكترونية

اى بحث يقدم للجمعية ويمكن ان يكون له ايرادا ماديا فهو ملك لصاحبه دون أن يكون للجمعية أي حقوق عليه

                      

 

  أهــــــــــــداف الجمعيــــــــــــــــــــــة

 

تضغط أهداف الجمعية تحت عنوان

 علوم القرءان في قمة الهرم العلمي

 

 

من العنوان اعلاه ترتسم معالم اهداف الجمعية ويحق لاي منتسب ان يضع قائمة الاهداف ذات عناوين ادنى وندرج ادناه قائمة مفتوحة لعناوين اهداف الجمعية على ان تتصف القائمة بصفة القائمة المؤقتة وصفة الانفتاح بحيث تستوعب عناوين متجددة قد يطالب منتسبي الجمعية في اضافتها

1-    دستورية علوم القرءان

 ولهذا الهدف شقان

الاول  ان العلوم بمجملها يجب ان لا تخالف البيان العلمي القرءاني .

 (مثال)... افادت المدرسة المادية في علوم الطب ان القلب ليس الا مضخة دم … القرءان يؤكد ان القلب مركز العقل الانساني ..الاية 179 سورة الاعراف ( لهم قلوب لا يفقهون بها ) .. الاية 24 سورة محمد ( افلا يتدبرون القرءان ام على قلوب اقفالها ) …  ولغرض اثبات ان لفظ القلب او القلوب الوارد في القرءان  لفظا دالا على قصد محدد وليس لفظا مجازيا اريد به العقل  ونورد الاية 46 سورة الحج ( فانها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور )   

     الثاني  القرءان مصدرا علميا منه يؤخذ البيان العلمي وبمقتضى البيان العلمي القرءاني

      تقوم نظم معرفية .

      (مثال) ... تحاول المنظومة العلمية المعاصرة وبجهد كبير جدا ان تحدد علميا حقيقة وجود     مخلوقات عاقلة في الكون او حقيقة نفي وجودها ... القرءان العظييم يرسخ وجود المخلوقات العاقلة وهي مخلوق الجن والملائكة ويؤكد صفاتها بشكل علمي دقيق ومبالغ بدقته .

دستورية علوم القرءان : هدف مركزي من اهداف الجمعية ويتصف بصفة الثبات المطلق والاولوية في الترسيخ العلمي

    2- البحث عن نظم قرءانية مستنبطة من القرءان نفسه لقراءة القرءان قراءة علمية مجردة

    من منهجية التفسير في المدرسة العقائدية

(مثال) .... من سورة البقرة الاية 260 (قال فخذ اربعة من الطير ) مدرسة التفسير نقلت روايات السلف الصالح عن الرعيل الذي عاصر نزول الوحي في تحديد انواع الطيور التي استخدمها ابراهيم عليه السلام في تجربته واختلفت الروايات وورد في مجملها ما يقرب من 20 نوعا من الطيور ... في جمعيتنا العلمية نبحث عن النظم التي تنقلنا من اروقة التفسير الى اروقة الفهم ونعالج العدد (اربعه) دون الاهتمام بانواع الطيور لمعرفة حقيقة الوصف القدسي لتجربة ابراهيم عليه السلام وهل للعدد الرباعي للطيور حاجة علمية يحتاجها القائم بالتجربة .

انتباه ... ورود الامثلة في ديباجة الجمعية امر لازم تقتضيه حكمة المتكلم لنقل البيان الى المتلقي بافضل وسيلة وهي منهجية قرءانية راسخة في الذكر القدسي ( وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون )

البحث عن نظام قراءة القرءان وصولا للمادة العلمية المذخورة فيه: هدف وسيله تتمسك به الجمعيه وهو ليس من اهداف الغايه بل وسيلة الغايه

   3- البحث عن النظم الماسكة بعربية القرءان بمعزل عن النظم العربية التي وردت عبر المورد التأريخي وهي حصرا ( اللفظ القرءاني ) وصولا لمقاصد اللفظ علما ان اقدم تأريخ مكتوب لالفاظ العرب هو كتاب (العين) للخليل الفراهيدي الذي كتب في منتصف القرن الثالث الهجري وقد كتب بطريقة ( المرسل ) أي ان المؤلف لم يذكر اسماء الرواة الذين نقلو مقاصد الالفاظ من عرب الرسالة لغاية جيل المؤلف ... فاذا كان القرءان محفوظ بالفاظه بحكم الهي منصوص عليه الاية  9 سورة الحجر ( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون )  فمن البديهي ان تكون مقاصد الالفاظ محفوظة ايضا لكي يصل القرءان الى جيلنا واجيال لاحقة لنفهمه على حقيقة مقاصد الفاظه وهذا ما لم يحصل بشكل يقيني ومما يزيد هذه المعالجة الفكرية رسوخا هو مجهولية مقاصد الحروف المقطعة في بدايات بعض السور حتى لرعيل الرسالة الاول لان الحروف المقطعة لم تكن من سنن العرب الكلامية ولم يكن بمقدور ذلك الرعيل معرفة المقاصد لتلك الالفاظ فظلت دون بيان لغاية جيل العلم ( جيلنا ) ومما يقطع باليقين هو ما ورد في سورة القيامة ( لا تحرك به لسانك لتعجل به 16 ان علينا جمعه وقرءانه 17 فاذا قرءناه فاتبع قرءانه 18 ثم ان علينا بيانه 19 كلا بل تحبون العاجلة20 ) .. ( لا تحرك به لسانك لتعجل به ) ولسان الرسول صلى الله عليه واله وسلم من لسان قومه بنص الاية 4 سورة ابراهيم ( وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ) فجاء في ذلك نهي واضح ومترابط بضرورة ( اتباع قرءانه ) لان فيه ( بيانه ) وهو مكفول من الله سبحانه وتعالى ( ثم ان علينا بيانه ) ومن اجل ذلك فان هدف جمعيتنا ان نبحث عن منهج الفاظه في متنه الشريف ( اتباع قرءانه ) وسوف يتم تأكيد وترسيخ هذه المعالجة في بحث خاص على مسطح هذه الجمعية الالكتروني .

عربية القرءان : دستور غاية الوصول الى الهدف وعدم الاعتراف بخصوصية عربية القرءان والاعتماد على عربية العرب في معالجة اللفظ القرءاني فان منهج الاستقراء المطروح في المدرسة الفقهية بقديمها وحاضرها لا يمنح الباحث فرصة الفهم وبالتالي تسقط صفة الباحث عن علوم القرءان ولن تتحصل نتاجات بحثية بل تأكيدات تأريخية  

4- مواجهة القرءان وجها لوجه بلا واسطة فكرية .... هذا الهدف يعني في لمسته الاولى فصل القرءان عن الرواية واعتبار القرءان بمتنه القدسي للناس كافه...الاية 41 سورة الزمر ( انا انزلنا عليك الكتاب للناس بالحق ) .. الاية 28 سورة سبأ ( وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا ) وبما ان جيلنا يحمل عقول معاصرة ونحن لا نستطيع ان نخلط بين نتاجات عقولنا ونتاجات عقول الاجيال السابقة فأن الرواية تنفصل عن القرءان في الوجه العلمي للقرءان وتلتقي الرواية التي يصادق عليها القرءان علميا وتشطب الرواية التي تخالف علوم القرءان .

 

(مثال)... ورد في سورة الكهف الاية 86  ( فوجدها تغرب في عين حمئة ) ونقلت مصادر المفسرين روايات عديدة في ان ذا القرنين وجد ان الشمس تغرب في بحيرة طبريه او انه قد وجدها تغرب في مكان اخر ... العلوم المعاصرة اثبتت يقينا ان الشمس لاتغرب بل نحن نغرب عنها بفعل دوران الارض حول نفسها ... الباحث في علوم القرءان بمنهج استقراء مستحلب من القرءان نفسه سيجد ان غروب الشمس لا يعني غروب اشعتها او غروب قرصها بل ان الغروب غروب كينوني أي غروب صفة الشمس الغالبة وليس صفاتها غير الغالبة .. جاذبية الشمس هي صفتها الغالبة الكبرى التي غابت في العين الحمئة والتي وجدها ذو القرنين لان اشعة الشمس ليست صفة غالبة في الشمس لاننا يمكن ان نحصل على الاشعة من مصباح كهربائي اما جاذبيتها فهي الاصل في كينونتها وخلقها ولا يمكن ان تغلب تلك الصفة صفة اخرى .. ( تشير بعض التقارير العلمية ان علماء العصر يبحثون عن نقطة في الارض تتعادل فيها قوى المغناطيس لمؤثراتها الثلاث وهي قطبي الارض والشمس ولو صح برنامج العلماء فهم يبحثون عن نقطة تغيب فيها الشمس بجاذبيتها وهي النقطة التي وجدها ذو القرنين ) ما يزيد  تلك المعالجة  رسوخا هو ما نراه في النهج القرءاني في سورة يس الاية 40( لا الشمس ينبغي لها ان تدرك القمر ) والثابت ان الشمس تدرك القمر باشعتها وهي تسطع على سطحه فنراه من الارض اما جاذبيتها فلا تدرك القمر لان القمر تابع ارضي وهو خاضع لجاذبية الارض وليس لجاذبية الشمس ... ستحمل ملفات الجمعية باذن الله امهات مطالب في هذا الموضوع ومواضيع مماثله تجعل الباحث في علوم القرءان مضطرا الى مغادرة الرواية وهو في بساطه العلمي اما في تطبيقاته العبادية فان الرواية ستكون رديفا للنص القرءاني كما هو حال مناسك الحج وفي ذلك وقفة تأمل فكري لها مضامين رفيعة المستوى في بناء منظومة علوم العقل المستنبطة من القرءان والسنة الشريفة ومن المؤكد ان علوم العقل علوم مقفلة على مدرسة العلوم المعاصرة وعلى حضارة الانسان من بدياتها ليومنا المعاصر .

جيل العلم يقرأ القرءان : هدف متميز من اهداف الجمعية ولا يمكن ان يواجه القرءان علميا في زمن العلم بتفاعلية عقلية موروثه من جيل سابق على النهضة العلمية الا عندما نؤمن بالتجديد     

5- البحث عن البؤر العلمية في القرءان العظيم .

لاتوجد نظم معرفية متخصصة بامهات البؤر العلمية القرءانية وان النهضة العلمية التي صاحبت النهضة الصناعية شطبت من جداولها مصدرية العلوم من الكتب الروحانية او من المسطحات القدسية وحملت الايدلوجية العلمية المعاصرة اعراف بدايات النهضة العلمية بالثورة على الكنيسة في اوربا وعزل الفكر اللاهوتي عن انشطة العلم وقد تمخضت عن ذلك وسائل قاسية باتجاه الفكر الديني مما جعل الفكر الديني يصاب بالضمور يوما بعد يوم وتزداد معدلات الافتراق بين النشاط الديني والنشاط العلمي وذلك ادى الى العزل شبه التام بين       المدرسة العقائدية والمدرسة المادية .

جمعيتنا تسعى الى كسر ذلك السور الذي تسورت به المدرسة العقائدية وكذلك كسر السور الذي تسورت به المدرسة المادية للحصول على انشطة فكرية علمية تبدأ بالقرءان لبناء التطبيقات الفكرية التي تتصف بصفة ( اللاريب ) ومن ثم الدخول الى اروقة المختبرات لاجبار الماديين على قبول القاعدة العلمية المستحلبة من القرءان العظيم .

( مثال ) الكعبة وبيت الله الحرام من المواقع المقدسة لدى المنظومة الاسلامية ولكنها لا تمتلك مسطحات علمية في معرفة كينونة تلك المواقع وماهية المناسك المرتبطة بها .. قيام المنظومة المعرفية الباحثة عن حقيقة المشاعر المقدسة تلك تضع الجمعية المنشودة في قمة التألق العلمي لسبر غور علوم العقل المستعصية على حضارة الادميين

( مثال ) حكاية اصحاب الكهف ونومتهم الطويلة والتركيز القرءاني عليها وارتباط نومتهم بالشمس وشمسهم هي شمسنا وقرءان الامس هو قرءاننا ومنه نقرأ الاية 43 سورة العنكبوت ( وتلك الامثال نضربها للناس وما يعقلها الا العالمون ) وحكايتهم مرتبطة بعلوم العقل وفي قمة الهرم العلمي لعلوم العقل العصية على حضارة المتحضرين . الاية 31 سورة الرعد( ولو ان قرءانا سيرت به الجبال او قطعت به الارض او كلم به الموتى  ) وتكليم الموتى لو تحصل كما تحصل لبني اسرائيل باستخدام البقرة كما ورد في سورة البقرة فان مضامين علمية تحمل صفة الالزام للمنظومة العلمية المادية تجبر العلماء على التعامل مع مدرسة القرءان العلمية . بين نومة اهل الكهف وتكليم الموتى ميدان علم عظيم يمر عبر مفاتيح علمية تساهم في ترسيخها مناسك الحج ومواقع المشاعر المقدسة

  البحث عن البؤر العلمية في القرءان : هدف مركزي من اهداف جمعية علوم القرءان وهو من اهداف الغايه بعد الامساك بالوسيله  

6- عبور الحافات العلمية المعاصرة .

اصبح من المعروف في الاوساط الاكاديمية العلمية ان الحافات العلمية اخذت تزداد بشكل طردي مع ازدياد البحوث التخصصية

( مثال ) بحوث النوم لمعرفة اسراره اغرقت العلماء في سلسلة من التساؤلات الناجمة من اكتشاف المزيد من المجاهيل ... تساؤل واحد تحول الى فيض من التساؤلات ادى الى حصول حافة علمية عجز ويعجز العلماء من عبورها

( مثال ) الشيخوخة . كانت وماتزال ولسوف تبقى حافة علمية

القرءان العظيم يبين بمنهجه العلمي مضامين الشيخوخة وقوانينها العلمية ويضع للشيخوخة مفاهيمها التطبيقية

( مثال ) الفايروسات .. مارد مخيف بدأ يهاجم البشرية من مواقع متعددة بدءا بفايروس الانفلونزا مرورا بفايروس الايدز ثم جنون البقر واخيرا انفلونزا الطيور ... ما هي حكاية هذا المارد المتصف بانه من انصاف المخلوقات ... القرءان العظيم يمنح الباحث في علوم القرءان فرصة الاطلاع على هذا المارد بل الاكثر من ذلك يمنح الباحث القدرة على التعامل معه ويضع برنامجا علميا دقيقا لاحتوائه ..

( مثال ) السرطان حافة علمية وقد فشل اكثر من جيل من العلماء في معالجة  العبور لتلك الحافة وتنازل جيل العلماء الحالي عن طموحات الجيل السابق في معالجة السرطان وتمحورت جهودهم في محاولة الوقاية منه بدلا من علاجه وسجلوا فشلهم ايضا وبرز مؤخرا تيارا علميا اقل طموحا في الوصول الى الاكتشاف المبكر لمرض السرطان ولم يظهر في الافق العلمي المعاصر تقدما ملموسا ..فكان .. واصبح ... وسوف يمسي .. السرطان حافة علمية كأداء .

السرطان حسب وجهة النظر العلمية هو ( جنون الخلية ) وهو مرض عقلي يصيب الخلية في الكائن الحي ... بما ان علوم العقل مقفلة في المدرسة المادية , وبما ان علوم العقل هي في قمة الهرم العلمي لعلوم القرءان فان الوصول الى وسيلة العبور لتلك الحافة العلمية ستكون مهمة الباحث في علوم القرءان   

الحافات العلميةللعلوم المعاصرة: عناوين بحث في علوم القرءان وهو هدف مركزي من اهداف الجمعية ووسيلة نصر كبرى يمكن ان يستخدمها المنتسبون للجمعية

7- البحث في نظم الخلق .

القرءان العظيم اسهب في بيان نظم الخلق وفي خلق السموات والارض والجان والملائكة والليل والنهار وتحدث الذكر المبارك في بيانات لاتمتلك المدرسة الفقهية لها أي برامجية تذكر

( مثال ) ماجاء في سورة يس الاية 40( ولا الليل سابق النهار )  حيث لا يمتلك النشاط الانساني بقديمه وحديثه نشاطا فكريا يتعامل مع بيان ( من يسبق من ..) الليل ام النهار .. واذا ما تم التعرف على من يسبق من ... فتحت أي عنوان يمكن ان نضع بيان سابقية النهار على الليل .. وهل تحديد تلك السابقية لها تطبيقات عقائدية في الحلال والحرام او في العبادات والتقرب الى الله سبحانه وتعالى او ان لها تطبيقات في نصيحة المؤمن في المكروه والمستحب من الاعمال ...

( مثال ) الاخبار السماوي عن عدد السماوات السبع والمعالجة العلمية التي يتوجب على رعيل العلماء من ترسيخها في حاكمية السماوات السبع ومدى امكانية تطبيق ذلك الاخبار القدسي وهل ان طوابق السماوات لها تطبيقات في الحياة اليومية للبشر ..؟ هل الاخبار السماوي مجرد من الفائدة ! ام الفائدة غير معروفة ..؟ ومن يتوجب عليه التكليف في معرفة نظم الخلق ؟ المكلفين بمجملهم ام المتصف بصفة ( العالمون ) حصرا ..؟ ذلك ليس بتساؤل ولكنه تثوير عقلي .. يقابله من المسؤول عن ايجاد علاج للسرطان ..؟ البشر كلهم ..؟ مرضى السرطان ..؟ ام المسؤول هو رعيل العلماء ...

اذا كانت السماوات اكثر من سبع سماوات او اقل من ذلك فهل يمكن ان نفهم الكيفية التي نتعامل بها مع البيان القرءاني باعتباره ( صحيفة صادقة ) فقط  وهل صفة القدس التي رسخت في عقول المؤمنين به صفة بتراء لا تلتحق بها صفات تضع القرءان في دائرة التطبيق ... وهل  يمكن ان يكون القرءان وعاءا علميا متكاملا ..

البحث في نظم الخلق : هدف مركزي من أهداف الجمعية

8 – التثوير في القرءان من اجل العلم

نقل عن الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم ( من اراد العلم فليثور في القرءان )

( مثال ) من سورة الفيل ( الم تر كيف فعل ربك باصحاب الفيل ) والتثوير العقلى في فعل الرؤيا وهل هي رؤيا تأريخيه ..؟ عقليه ..؟ بصريه ... ؟

الرؤيا التأريخيه : وهي رؤيا متحصلة سواء ورد بها نص قرءاني او لم يرد لان الحدث (حملة الفيل ) حصلت قبل الرساله الشريفة وان الناقلين للحدث هم عشيرة النبي صلى الله عليه واله وسلم والاعراب حول مكة وهي باحداثها قريبة من زمن الرسالة وان الدمار الذي حل بجيش ابرهة دمارا جسديا ( مرض ) ولكن النص الشريف ربط بين دمار الجيش وسببه ( حجارة من سجيل ) وهو تفصيل علمي لحادث ( فجعلهم كعصف مأكول ) فهل يمكن ان تتحصل الرؤيا التأريخية لذلك الحدث بالتفصيل الذي طرحه المتن الشريف ( وارسل عليهم طيرا ابابيل 3 ترميهم بحجارة من سجيل 4 فجعلهم كعصف مأكول ) النهج القرءاني في تقسيم الكلام الى ايات يلعب دورا هاما في تثوير العقل ويضع الباحث امام معادله فكرية ملزمة في البحث عن الترابط السببي الذي طرحه المتن القدسي فتكون نتيجة المعادلة

الم تر كيف فعل ربك باصحاب الفيل

الم تر كيف فعل ربك وارسل عليهم طيرا ابابيل

الم تر كيف فعل ربك والطير ترميهم بحجارة من سجيل

الم تر كيف فعل ربك وجعلهم كعصف مأكول

نحن نجبر عقولنا على هذه المعادلة الفكرية وعلينا ان نعترف باننا مجبرين عقليا بموجب النهج القرءاني ونرى ذلك في الاية 1 من سورة البقرة ( ا ل م ) وايات غيرها تحمل استقلالية ايه وهي لا تتضمن الا حروفا مقطعة مما يجبر عقولنا على ان نرصد كل ايه من ايات القرءان بكامل عقلنا دون ان نركن معنى لاحتواء معنى اخر ونقبل بمبدأ ان معنى يكمل معنى اخر  وبالتالي فان ( الم تر كيف فعل ربك ) تلتحق بباقي الوصف القرءاني ولا تعني الرؤيا التأريخية لمجمل الحدث دون تفاصيل ملزمة الزمنا بها النص , ما يزيد ذلك رسوخا هو في ( الم تر ) مرتبطة بالكيفية ( كيف ) والكيفية بحد ذاتها تعلن عن مسلكية علمية اطلق عليها في العلوم المعاصرة ( السببية ) رغم ان الكيفية هي في مستوى عقلاني ارقى من السببية. والكيفية لا يمكن ان تتحصل بالرؤيا التأريخية         

الرؤيا العقلية : الاية 143 من سورة الاحقاف ( قال رب ارني انظر اليك ).. لفظان قرءانيان لهما فعلان هما ( الرؤيا والنظر ) والفعلان في مقاصدنا لا فرق يذكر بينهما فمن رأى شيئا يعني انه نظر اليه .. وعند ولوج عربية القرءان يتضح ان هنلك فرق بين الرؤيا والنظر ولذلك بحث خاص اما ما نحن فيه هو ( مثال ) للتثوير نريد منه بيان احد الاهداف ... تحصيل نتيجة فان الرؤيا حتى تتحقق شروطها بموجب النهج القرءاني يتوجب ان يصاحبها فعل النظر ومنه ان اليقين يتحصل بامرين ( الاول ) الرؤيا وهي عقلية محضة ( الثاني ) النظر وهي حسية يدركها الانسان بحواسه ومنها يرسخ في العقل ان :

الرؤيا: في التطبيق الفكري المجرد

النظر: في التطبيق العملي المدعوم بالرؤيا الفكرية

ومن ذلك نرى في النهج القرءاني

الاية 75 من سورة الانعام ( وكذلك نري ابراهيم ملكوت السماوات والارض )

الاية 185 من سورة الاحقاف ( او لم ينظروا في ملكوت السماوات والارض )

الاية 9 من سورة سبأ ( افلم يروا الى ما بين ايديهم وما خلفهم من السماء والارض )

الاية 6 من سورة  ق ( افلم ينظروا الى السماء فوقهم كيف بنيناها )

يتحصل من نتائج بحثية في النهج القرءاني ان الرؤيا البصرية لحادثة اصحاب الفيل لايمكن ان تتحقق ما لم تتحصل الرؤيا العقلية ومن هذا النتاج نجزم ان الرؤيا التي يريدها النص القرءاني لم تكن تتحصل تأريخيا وان مؤرخي الحادثة أرخوا انهيار جيش ابرهة بمرض اسموه الطاعون وان جيشه انهار اثر ذلك ولم يتمكن من احتلال الكعبة الشريفة وهو ( تضليل كيدهم ) اما الرؤيا المطلوبة في النص الشريف هي رؤيا علمية لانها تجمع بين التطبيق الفكري والتطبيق العملي لحقيقة علمية  في ( حجارة من سجيل جعلت اجسادهم كعصف مأكول ) واذا ما تحصلت الرؤيا العلمية فيتحصل فعل النظر بالتطبيق العملي عندما يتم التعرف على تلك ( الحجارة ) و ( سجيلها ) ومن ثم تسلط على اجساد حية فتصبح كعصف مأكول ... عندها ستقوم سورة الفيل مع جيل العلماء قياما علميا ويتم اسقاطها من قاموس القصة التأريخية الى قاموس علمي منشود ..

التثوير في القرءان : هدف مركزي لقراءة علوم القرءان

انتباه : الامثلة الواردة في قائمة الاهداف تتحدث عن نتائج بحثية مع ايجاز شديد جدا لمداليل النتيجة وذلك لغرض ايضاح حقيقة الهدف المطروح كذلك لابراز هوية اهداف الجمعية من خلال بيان اهدافها وكل ماجاء في قائمة الاهداف من معالجات ستغنى بحثا في بحوث متخصصة على ارشيف الجمعية الالكتروني

9- فهرسة القرءان فهرسة علمية :

ويعتبر هذا الهدف متقدما في مراحل تبعد بعض الشيء عن مرحلة البداية الا ان له ضرورة حاكمة يمكن ان تتحرك مع البدايات لوضع الفهرس العلمي للقرءان عبر منظومة مستحلبة من القرءان نفسه بحيث يستطيع الباحث القرءاني ان يحدد وجوده جغرافيا على خارطة علوم القرءان , من الصعب ان تحدد مواضيع مسبقة لعناوين علوم القرءان لان مسيرة البحث التي سيرسمها اعضاء الجمعية لم تتوضح على ديباجة تأسيس الجمعية الا ان تصورا متواضعا يمكن ان يشكل لبنة اولى في معالجة الفهرس العلمي لعلوم القرءان ومنها :

تنقسم العلوم القرءانية الى قسمين رئيسين وهما :

أ‌-       علوم السماوات

ب‌-   علوم الارض

وذلك من الاية 75 سورة الانعام ( وكذلك نري ابراهيم ملكوت السماوات والارض )

علوم السماوات هي الاساس في البناء العلمي لان عدم فهمها لا يمكن الباحث من اقامة مدرسة علمية متماسكة البناء وذلك لايعني ان علوم السماوات ستكون في بداية البحث القرءاني الا ان مركزية علوم السماوات تلعب دورا رئيسيا في تكامل مدرسة القرءان العلمية .

فهرسة علوم القرءان : هدف منهجي لقيام مدرسة علوم القرءان

10- فهرسة عربية القرءان :

رغم ان هدف فهرسة عربية القرءان هدف منهجي ( هدف وسيله ) وليس ( هدف غايه ) الا ان خطورة معالجة عربية القرءان في بناء مدرسة العلم القرءاني تحتاج الى فهرسة دقيقة وفاعلة لغرض تأمين المسطح العلمي لمصدرية العلوم من القرءان ..

عناوين مواضيع فهرس عربية القرءان غير نهائية لان تأسيس الجمعية سيكون مع اول سلمة فكرية في عربية القرءان ’ الفهرس العلمي والفهرس العربي للقرءان سيضع القرءان في حرم علمي فوق الحرم القدسي لان الحرم العلمي يمنح صفة القدس القرءانية وسائل الفهم لذلك القدس الذي ندرك بلاغته ونجهل تفاصيله ..

اول لبنة في فهرسة عربية القرءان في مثال

( مثال ) سنضع عقولنا امام سلسلة من البديهيات التي لا يرقى اليها الشك

*القرءان مجموعة الفاظ وهو يخلو من أي جداول او رسومات او بيانات خارج اللفظ

* اللفظ بداهة هو الدليل لقصد المتكلم

عندما يتكلم التركي ( مثلا ) فانه يصدر الفاظا تكون دليل لمقاصده هو ( المتكلم )

* المتكلم في القرءان هو الله سبحانه وتعالى

* عندما يتكلم أي متكلم يصدر الفاظا تكون مداليل لمقاصده ... المتلقي ( السامع ) قد يدرك كامل مقاصد الالفاظ المسموعة او يدرك جزءا منها ولا يشترط عقلا ان يكون السامع قادرا ان يدرك كامل مقاصد الفاظ المتكلم

* المتكلم في القرءان هو (الله سبحانه ) والسامع هو ( عرب الرساله )

* لايمكن ان تكون عدالة الله المطلقة ان يقيم القرءان الى يوم القيامة وتكون مداليل الفاظه حكرا على عرب الرسالة

* لايمكن ان تكون عدالة الله المطلقة ان تنزل لفظ القرءان وتكون مداليل الفاظه حكرا في حيازة الذات الالهية الشريفة

ولكي لا يضطرب العقل تكون النتيجة

القرءان قرئين .. قرء + قرء = قرءان

قرء اول : تكون الفاظه مداليل لمقاصد عرب الرسالة

قرء ثاني : تكون الفاظه مداليل مقاصد الله سبحانه

القرء الاول عاش في الاسلام من يوم نزوله لغاية زمن العلم

القرء الثاني يقوم مع جيل علماء القرءان

( لاتحرك به لسانك لتعجل به 16 ان علينا جمعه وقرءانه 17 فاذا قرءناه فاتبع قرءانه 18 ثم ان علينا بيانه 19 كلا بل تحبون العاجلة 20 )

أكبر دليل على ما اوجزناه من بيان ان عرب الرسالة لم يدركوا مقاصد الفاظ الحروف المقطعة ذلك هو اول حرف من فهرس عربية القرءان العظيم ......

اهداف الجمعية اعلنت بشكل يمنح الساعي للانتساب اليها ايضاحا للهوية الفكرية التي تسعى الجمعية لترسيخها ولغرض اتمام المهمة الخاصة بالتعريف بالجمعية ننتقل الى

 

 

  صفات الجمعية

 

 

1- الصفة الغالبة :

( مثال ) لو اراد احدهم ان يصل الى مالك اوسائق سيارة معينة وهو لا يعرف المالك او السائق المطلوب فان البحث يتم من خلال الامساك بالسيارة من خلال صفاتها فهي

سياره نوع مارسيدس ... ولكن يوجد منها الكثير

سياره مرسيدس لون ابيض ... ويوجد منها الكثير

سياره مرسيدس لون ابيض صنع سنة 2000 ... ويوجد منها الكثير

سيارة مرسيدس لون ابيض صنع سنة 2000 تحمل رقم ( كذا ) وهي لا يوجد غيرها

رقم السيارة كان يمثل صفتها الغالبة التي غلبت كل الصفات

الصفة الغالبة لا تسقط عنها بقية الصفات وان لم تكن صفات غالبة

علوم الله المثلى هي الصفة الغالبة لجمعية علوم القرءان

علوم الله : هي العلوم التي لا يمكن للعقل البشري ان يرتقي اليها الا بدلالة الله عليها

المثلى : لانها وردت في القرءان الكريم على شكل امثال  ... فهي علوم الله المثلى

 

 

لا يمكن للعقل البشري ان يدرك علوم العقل الا بدلالة الله عليها وهي علوم عصية على العقل البشري وباعتراف اكبر اكاديميات العلوم الامريكية التي رفعت شعارا ( العقل بلا جواب ) ولكن ولوج علوم الله المثلى ( من خلال امثال القرءان ) يستطيع العقل البشري ان يمسك بعلوم العقل ... بقرة بني اسرائيل .. نومة اهل الكهف ... تجربة ابراهيم .. كلام عيسى في المهد .. ذبح اسماعيل .. الصلاة .. الحج .. الصوم .... وامثال قد يصعب عدها كلها مداليل لعلوم العقل

2- الجمعية تفتح بساطا بحثيا خارج المنهجية العلمية الاكاديمية في مواقع مهمة من المنهج الاكاديمي وتستخدم المنهج العلمي الاكاديمي في اروقة المختبر ومؤسسات البحث

 

الجمعية تعترف بالنهج الاكاديمي العلمي وتشطب منه ما يمنع ادخال القرءان الى ساحة البحث العلمي بدستوريته العلمية

 

 

3- الجمعية تفتح بساطا علميا خارج المدرسة الفقهية العقائدية وتتطابق مع المنهج العقائدي في التطبيق الشرعي للاحكام

 الجمعية تعترف بالنهج العقائدي في تطبيق الاحكام الشرعية وتنفصل عن المدرسة العقائدية في قراءة القرءان قراءة علمية معاصرة  

 

 

4- الجمعية ترفض المذهبية في البحث العلمي القرءاني

المذهب العلمي هو المذهب الوحيد في ساحة علوم القرءان وبموجب نتاجات المذهب العلمي يترسخ اليقين الشرعي للاحكام التي تختلف عليها المذاهب

( مثال ) اذا استطاع البحث العلمي ان يتوصل الى كينونة الصلاة واحكامها بالمادة العلمية فان الجمعية تعتمد النتيجة العلمية سواء خالفت المذهب الفلاني او تطابقت مع المذهب الفلاني

 

 

  لا مذهبيه في البحث العلمي لعلوم القرءان

 

5- التحدي العلمي

الجمعية تتحدى علماء المادة بمنظومتها الحكيمة المستحلبة من القرءان العظيم

( مثال ) علماء المادة يعملون على قاعدة علمية في قمة الهرم المنهجي لبرامجية العلوم

الحقيقة تائهة والعلماء يبحثون عنها

اكبر الامثلة وضوحا في عملية البحث عن مخلوقات عاقلة في الكون

المنظومة العلمية العاملة في جمعية علوم القرءان تضع في قمة الهرم لبرنامجها العلمي

الحقيقة موجودة والعلماء تائهون عنها

واكبر الامثلة وضوحا مخلوقي الجن والملائكة العاقلين وحقيقتهما موجودة في القرءان والعلماء هم التائهون عنها

 

علماء القرءان يتحدون علماء المادة علميا   

 

6- حجب الجانب الربحي

 الانشطة البشرية بمجملها الا النزر اليسير منها تعتمد الجانب الربحي في مضامين انشطتها ... حتى الانسانية تسعى لربح غير مادي الا وهو اصلاح المجتمع لزيادة انتاجه

تسعى الجمعية من خلال منهجيتها الى سلخ الجانب الربحي من كل مضامينها وفي نفس الوقت تحترم حقوق المساهمين في بناءها في حيازة الجانب الربحي لغرض تأمين تفاضليه مع صناعة العلوم المادية المعاصرة والتي يتمتع صناع العلوم فيها بميزة الاستفادة المادية من صناعتهم العلمية ... من اجل ان تبقى التفاضلية وسيلة بيد علماء القرءان وعدم تجريدهم من مميزات الرزق المتعارف عليها فان الجمعية ترسخ مبدأ اللاربحية في منهجيتها وتترك الباب مفتوحا لمنتسبيها في الاحتفاظ بحق الفائدة المادية دون ان يكون للجمعية أي حقوق عليهم في ذلك ...

الامور المالية للجمعية

تطوعية غير ملزمه سواء يتطوع لدفعها احد الاعضاء او مجموعة منهم على ان لا يؤثر دعمهم المالي للجمعية على مبادئها ومسيرتها المرسومة لها ابتداءا

  

 

 

اللاربحية صفة لازمة من صفات الجمعية

 

7- اللاجنسيه

الجمعية لا تمتلك جنسية محددة ولاتسمح باي صفة اقليمية وهي على الهواء وغير ملزمه باي قانون وضعي ولا تخضع نظمها لتعليمات وزارية او اكاديمية او فقهية

واهم سبب لتجريدها من تلك الصفات هو حقيقة ارتباطها بشكل مباشر بالقرءان الكريم والذي يتصف بنفس الصفات تقريبا .. هو للناس كافة ... لاقانون وضعي ينقصه اويزيده ... لاتعليمات وزارية او اكاديمية او فقهية تحد من تفاعليته في نفوس الناس .. لاسلطان على القرءان وبما ان اعضاء الجمعية تحت ظله بشكل تام ( تام جدا ) فهم لايخضعون لاي سلطان ايضا ... رغم ان هذه الصفة تتصف بها الجمعية الا انها يمكن ان تكون شروطا على المنتسبين وسوف نرى في شروط الانتساب ان جهد المنتسب للجمعية لا يخضع لاي سلطان ( قانوني ... اكاديمي .. فقهي ... عرفي ... عشائري ... عرقي ... سياسي ... اقتصادي ..) لايخضع المنتسب الا لسلطان القرءان نفسه الاية 7 من سورة ال عمران ( وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم يقولون امنا به كل من عند ربنا )

 

اللاجنسيه صفة لازمة من صفات الجمعية

8- الزمن المفتوح

ترسم الجمعية هيكليتها تحت ظروف شديدة القساوة ازاء تطورات حضارية خطيرة وان البناء الحضاري المعاصر يمتلك ايدولوجية قاسية باتجاه الافكار الدينية ويسعى دائما لتغليفها بغلاف قدسي لا يمتلك بطاقة دخول الى اروقة العلم

علوم القرءان تتصارع في مجمل بؤرها مع المد الحضاري القائم ليس لاسقاط العلوم القائمة بل لاسقاط منهجيتها ومن ثم السمو بها نحو رفعة علمية عالية المستوى ... هذه المهمة لا يمكن ان يمتلك وسيلتها جيل واحد من العلماء بل تحتاج الى اجيال عديدة لتترسخ مفاهيم القرءان في الاروقة العلمية بل ليتم صناعة اروقة علم قرءاني له خصوصية المصدر القدسي ..ان ذلك يحتاج اجيال من العلماء يتعاقبون على نفس الروحية التي نبدأ بها بناء هذه الجمعية ..

 

( اثاره ) سورة الانبياء ( حتى اذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون 96 واقترب الوعد الحق فاذا هي شاخصة ابصار اللذين كفروا يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين )

الاية 101 من سورة المائدة ( يايها اللذين امنوا لا تسألو عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم وان تسألوا عنها حين ينزل القرءان تبد لكم عفا الله عنها والله غفور حليم 102 قد سألها قوم قبلكم ثم اصبحوا بها كافرين )

الاية 31 من سورة الرعد ( ولو ان قرءانا سيرت به الجبال او قطعت به الارض او كلم به الموتى بل لله الامر جميعا افلم ييأس اللذين امنوا ان لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة او تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله ان الله لا يخلف الميعاد )

ومن سورة القيامة ( لاتحرك به لسانك لتعجل به 16 ......... كلا بل تحبون العاجلة 20 )

 

من منهجية الطرح المقدس للايات الواردة اعلاه يتضح بشكل ( اولى  ) ويقيني ان هنلك وعد سوف لن يخلفه الله ووذلك الوعد له مقترب وهو متصف بظهور علوم القرءان ... تسيير الجبال وتقطيع الارض وتكليم الموتى ... هذا الوعد غير معروف في البرنامج الالهي ولو ان موارد حكمة الباحث توحي باقتراب مقترباته الا ان النهج القرءاني قد اوضح النهي في التساؤلات حين ينزل القرءان ونهى الاستعجال بتحريكه بلسان العرب ولكي لا نكون من المنهيين بالعجاله فان طموحات الباحث في علوم القرءان يجب ان تكون غير محددة بسقف زمني بل بزمن مفتوح لتطبيق الرغبة الالهية الشريفة ونكون ممن يتطابقون مع برنامج الله في خلقه وفي نفس الوقت ننهل من المورد الطاهر علومه ... مثل هذه الصفة غير متوفرة في علوم الاكاديميين وعلوم العقائديين فلبحوثهم بداية ونهاية ومحددة بسقف زمني .. من الدراسة الابتدائية لغاية الدكتوراه برنامج زمني ومن الابجدية لغاية رجل الدين مسلكية تدريسية لها سقف زمني مبرمج ... علوم القرءان لا تمتلك أي برامجيه يكون الزمن عنصرا حاكما فيها ... بحوث المؤسسات خارج المسلكية التعليمة .. بحوث مجردة من الزمن ولكنها تمتلك زمنا عرفيا لا يستطيع الباحث او مجموعة الباحثين عبوره .. كذلك المدرسة الفقهية وان لم تحدد زمنا محددا لبحوثها الا ان اعراف المدارس الفقهية تفرض سقفا من نوع ما للبحوث المفتوحة في اروقتها ..

جمعية علوم القرءان لا ترسم لنفسها شروطا زمنية ولا تمتلك عرفا زمنيا محددا بل تضع طاولة بحوثها خارج عداد الزمن عسى ان يلتقى علماء الجمعية بمقتربات الوعد الحق الموعود في القرءان

 

الزمن المفتوح صفة بحوث الجمعية

 

 

9- الأصل في المعالجة العلمية هو التطبيق الفكري للمادة العلمية

 العلوم المعاصرة تتصف بكونها لا تعتمد التطبيق الفكري كمادة علمية راسخة بل تعتبر التطبيقات الفكرية عباره عن ( نظرية ) لا دليل لدحض ثوابتها ولا تمتلك حضورا في التطبيق العلمي الخاضع لشروط العلم التي وضعها الفيلسوف ( ديكارت ) في السببية العلمية وارتباط الظاهرة بنتيجتها من خلال السلسلة السببية التي تخضع لرقابة الباحث ميدانيا او في المختبر .. لذلك تطرح النظرية في الاعلام العلمي وتطالب العلماء بافراغ المحتوى العلمي لتطبيقاتهم العملية لاثبات النظرية ... كثيرا ما تلكأ هذا المنهج الاكاديمي وتساقطت الكثير من النظريات وفقدت بريقها وسطوتها امثال نظرية التطور والأرتقاء ( لدارون ) ونظرية القمر وظاهرة المد والجزر ونظرية نشوء النفط ونظريات الزمن ونظرية ( اللوبيدو ) لفرويد ونظرية الاستجابة ( لبافلوف ) وعدد قد لا يحصى من النظريات ... الا ان البحث في علوم القرءان يختلف بالاتجاه مع المدرسة المادية تماما حيث تكون التطبيقات الفكرية هي في الاصل العلمي وتليها في المرتبة العلمية الثانية التطبيقات العملية ( الميدانية )

( مثال ) لا يمكن للمدرسة المادية ان تعترف بحقيقة وجود مخلوقات عاقله او بحقيقة عدم وجود مخلوقات عاقلة ... رواد الجدل بوجود مخلوقات عاقلة يمتلكون فيضا استدلاليا مرموقا بوجود تلك المخلوقات ومن اجل ذلك تتبنى مؤسسات عملاقة مثل وكالة الفضاء الامريكية ( ناسا ) افكارهم  الا ان افتقادهم للتطبيقات العلمية الميدانية تضعهم في حرج كبير امام رواد الاكاديميات العلمية اللذين يرفضون المادة العلمية ما لم تكون قابلة للتطبيق في الميدان العلمي المرتبط بها .

علماء جمعية القرءان العظيم يختلفون في منهجهم البحثي ويؤكدون وجود مخلوقات عاقلة هما مخلوقي الجان والملائكة لانهم يعتمدون النص القرءاني كمادة علمية يبنون عليها تطبيقاتهم الفكرية ويتوصلون الى الثوابت العلمية من خلالها سواء تم التطبيق الميداني بالتعرف ماديا على مخلوقي الجان او الملائكة او لم يتم التعرف عليهما ميدانيا .. الاية 7 من سورة ال عمران ( والراسخون في العلم يقولون امنا به كل من عند ربنا )

 

  

سابقية التطبيق الفكري على التطبيق العملي صفة منهجية في بحوث جمعية علوم القرءان العظيم

  

10- الناصر والمنصور

تتصف الايدلوجية الدينية الاسلامية والمسيحية واليهودية  بصفة خطيرة ادت الى ازدياد الصراع بين الحضارات وعناصر البناء الحضاري , الصفة المرصودة هي ( نصرة الدين او المذهب )

هذه الظاهرة عندما يتم تحليل نتائجها فانها تتحول فكريا الى وبال بين المجتمعات التي تدين بدين معين او مذهب معين ... هذه الظاهرة كانت ولا تزال وستبقى القاسم المشترك المسبب للحروب والويلات والكوارث والانقسامات بين الشعوب والاديان وبين المذاهب في الدين الواحد ... الدولة الحديثة ومبادئها العلمانية في بدايتها ( دولة اللادين ) وحاضرها المحسن ( دولة كل الاديان ) لم تنجح في وقف الصراع الحضاري بين تلك التقسيمات العقائدية وان ارتبطت بها هامشيا المسببات العرقية الا ان الوازع الديني يبقى المحرك الاكثر فاعلية في تغذية مؤثرات الصراع ... نصرة الدين عنوان كل الثوار اللذين تمنطقوا بمنطق الثورة الدينية ولكل الاديان والمذاهب ...

نصرة الدين في الايدولوجية الاسلامية يتصف بفاعليته القصوى ويعتبر الشعار الاكثر تأثيرا في الفكر العقائدي الاسلامي وكافة مذاهبه دون استثناء مذهب محدد الا ان صفة التفاعلية القصوى قد تختلف بين المذاهب (كما) وليس ( نوعا ) لان مروجي العقيدة ورجال الدين ومفكريها يتكئون على وسادة وثيرة في مبدأ ( نصرة الدين ) بموجب ما يمتلكون من مبادئ عقائدية فاعلة في هذا الميدان الشرعي المدعوم بواحد من اهم قواعد واصول الدين الا وهو مبدأ ( الجهاد )

نصرة الدين هو الفهم الايدلوجي الذي يحمله العقائدي سواء كان قائدا او مقادا ...

 

البحث القرءاني اثبت ان الدين لا يحتاج الى نصرته من قبل منتسبيه بل ان النصر من عند الله حصرا وان نصرة الله في النفوس وليس في ساحة قتال

المعادلة الفكرية استوجبت تساؤلا

هل المسلمون ينصرون الاسلام   

ام الاسلام ينصر المسلمين ..؟

جواب المعادلة الفكرية يثبت بالدليل القاطع ان

 

الاسلام ينصر المسلمين سواء كانوا جمعا او فرادى

 

وبما اننا لم نجد نصرا جماعيا في زماننا

 

لكن كل منا يدرك ان نصرة المسلم الفرد واضحة كالشمس

 

الاية38 سورة الحج ( ان الله يدافع عن الذين امنوا )

 

الاية 112 من سورة طه (   ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلما ولا هضما )

 

الاية 21 من سورة الجاثية ( ام حسب الذين اجترحوا السيئات ان نجعلهم كالذين امنوا وعملو الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون )   

 

الاية 61 من سورة الانعام ( وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة )

من المعالجة الموجزة جدا ترتسم معالم فكرية تلزم المسلم ان يبحث عن بطاقة نصر اسلامية ولا يحق له ان ان ينصر الاسلام لانه منصور بذاته من قبل الخالق العظيم وان النصر يبدأ بالنفس ( ان تنصروا الله ) وبعدها يتم الحصول عل نصر الله ( ينصركم ويثبت اقدامكم )

( مثال ) لو ان كينونة الذبح الحلال فهمت علميا ورسخت في اروقة علمية وثبتت ضرورتها فان المسلمين سينتصرون بالاسلام وليس العكس .. سوف يبحث البوذي على وسيلة الحصول على لحوم مذبوحة على المنسك الاسلامي ويسعى للاسلام وتلك بطاقة نصر اسلامية يتمتع بها المسلمون وقد حصلوا عليها من الاسلام وليس من فوهة مدفع ..

( مثال ) لو ان كينونة مناسك الحج فهمت علميا وثبتت ضرورتها فان المسلمين سينتصرون بالاسلام ولن نحتاج الى مقاتلين ينصرون الاسلام

الوجهة الفكرية الساندة ان سلاح اليوم سلاح علم وليس سلاح قتل لان امتنا غلبت بالعلم لانها لا تمتلك صناعة العلم فلو اردنا ان نعد للكافرين قوة ترهبهم فان العلم هو سيلتنا ولا نملك غير العلم لان سلاحهم العلم ..

 علماء جمعية علوم القرءان ينتصرون بالاسلام والاسلام لا يحتاج الى نصرهم لانه منصور بالحكم الالهي الشريف وهي صفة من صفات جمعية علوم القرءان العظيم  

 

الانتساب للجمعية

 

الجمعية تحت التأسيس وهي تطرح برنامجها الفكري للحصول على منتسبين يشكلون حاضر ومستقبل الجمعية

 

صفات المنتسب

 أ‌-       الصفات الفكرية

 

1-  فهم اهداف الجمعية وصفاتها وعند الاقتناع بجزء او بكل قائمة الاهداف والصفات يكون المنتسب قد اتصف بصفة القدرة على الانتساب للجمعية

2-  نزع العدوانيه التهجمية في مناقشة الاهداف والصفات والاتصاف بمعدل الحد الادنى الذي يجمع مجموعة من العلماء في الجمعية

3-  الابقاء على عقيدته المذهبية على ان يتجرد منها عندما يتصف بصفة الباحث بعلوم القرءان والتجرد من عقيدته المذهبيه لن يكون لغرض الخروج من المعتقد بل لغرض لباس الثوب العلمي المعاصر خارج التراث الموروث .

4-  العناد الفكري ومنه يتوجب على الباحث بعلوم القرءان ان يصارع افكارا موروثة لايسهل علية معارضتها او اغفالها وبالعناد الفكري من اجل الهدف يحتاج الباحث الى قوة عقلية تحافظ عليه في دائرته الفكرية خارج مؤثرات المتراكم من الموروثات .

5-    رفض منهجية البلاغة في المعالجات الفكرية

( مثال ) في معالجة الحروف المقطعة في بدايات بعض السور افادت المدرسة الفقهية ان هذه الحروف ( علمها عند الله ) وهي حقيقة لامناص فكري منها ولكنها انفلات من واقع العجز الفكري في معالجة النص وايكال المعالجة الى السلف الصالح واعتماد فرضا مفروضا لم يقره احد في ان السلف الصالح كان المسؤول الاول والاخير عن فهم القرءان في حين ان مثل ذلك الفرض لم يتحدث عنه احد ولم يروجه احد الا ان اعراف اللاحقين هو التمسك بما قاله السابقون ومنه تولدت الفرضية غير المعلنة بانهم مسؤولون عن فهم القرءان .. بلاغة المتكلم وان صدقت الا انها مناورة فكرية لاسقاط واجب شرعي في معالجة النص ولكن الباحث في علوم القرءان يتسائل ... ان مافي جيبي من دارهم علمه عند الله لان صفته ( العليم ) وهي صفة مطلقة غير محددة بشيء الا انني استطيع ان ادس يدي في جيبي لأعرف كم من الدراهم فيه ... من ذلك فان قدراتنا الفكرية وان اعترفت بمصداقية البليغ الا انها اختلفت معه في مسك وسيلة الفهم التفصيلي للمتن الشريف ... المتن الشريف يؤكد ذلك ونرى الاية 26 من سورة الكهف ( قل الله اعلم بما لبثوا له غيب السماوات والارض ابصر به واسمع ) والمعالجة الفكرية المستحلبة من المتن القدسي تؤكد ان الله اعلم كم لبثوا ( اصحاب الكهف ) ولكنه امر او اجاز الابصار بذلك الغيب واجاز التحدث به .. الكلام البليغ هو وسيلة المتكلم في نقل مقاصده للمتلقي بصفة عمومية اما الباحث في علوم القرءان فصفته ان يفصل تلك المقاصد ويمنحها صفة بحثية علمية لا تتناسب مع وسيلة الطرح البليغ لنقل بيان المقاصد من الباحث الى المتلقي للبيان

ومن ذلك نجد ان القرءان يتصف بالبلاغة لان القرءان لكل اجيال المسلمين لغاية انتهاء دور الانسان على كوكب الارض وبالتالي فان كل جيل يضع تفاصيل الاعم الاعم في خصوصياته

وهذه صفة بالغة الحكمة للقرءان العظيم وهي صفة لازمة بعظمته لانه غطى ويغطي حاجات الاجيال السابقة وحاجات الاجيال اللاحقة وهي صفة مؤكدة وراسخة في المدرسة العقائدية بماضيها وحاضرها ولم يظهر العجز في معالجة الحاجات من القرءان الا في جيل العلم حيث اصبح المسلمون يبحثون عن حاجاتهم في القرءان ولكنهم افتقدوا المنهج الموصل الى وسيلة استخراج الحاجات من المتن الشريف ..

المنتسب الى مدرسة علوم القرءان وان اتصف بقدرته البلاغية فان وسيلته البلاغية تسري في قدرته على افهام المتلقي وبما انه باحث علمي فهو سيكون بليغا جدا مع نفسه ويستطيع ان يمنح التفاصيل التي توصل اليها في بحثه صفة العموم باستخدام بلاغة الطرح ..

 

( مثال ) ورد في الذكر المبارك الايات من سورة الصافات ( فالتقمه الحوت وهو مليم 142 فلو لا انه كان من المسبحين 143 للبث في بطنه الى يوم يبعثون ) الباحث الفقيه سيجد في معالجة النص قدرة بلاغية صادقة في بقاء الحوت الى يوم يبعثون لان بقاء يونس في بطن الحوت له سبب واضح في الذكر المبارك الا ان بقاء الحوت لم يكن مسببا في القرءان فيستطيع الفقيه البليغ ان يقول ( الله قادر على كل شيء وانما امره اذا اراد شيئا فيقول له كن فيكون فلما كان بقاء يونس باعجاز من قدرة الله يكون بقاء الحوت بامر الله وقوته تنفيذا لارادته )

الباحث في علوم القرءان لايمكن له ان يقف عند النقطة التي وصل اليها الفقيه بل يدور بدائرة عقله ويشترط سببا لبقاء الحوت الى يوم يبعثون لان الله سبحانه لم يبقي يونس عليه السلام في بطن الحوت الى يوم يبعثون بل اخبر عن ابقاءه اذا لم يكن من المسبحين لان هنلك سببا واضحا في عدم بقاءه لانه كان المسبحين وفي اعلام واخبار في تسبيح يونس عليه السلام منع الحدث الذي اعلن عن مظمونه الله سبحانه ولكن أي توضيح واي سبب لم يظهر لبقاء الحوت الى يوم البعث ومنه يمسك الباحث نتيجة مفادها ان قوانين الله تبقي الحوت الى يوم يبعثون بكينونتها وليس لسبب طاريء ... تلك الرجرجة الفكرية ... ذلك التثوير في القرءان .. هذا التفكر في امثال الله سبحانه .. هو مصدر الوصول الى الحقيقة العلمية وهي ان المخلوقات التي تعيش تحت الماء لا تدركها الشيخوخة ..وقد تم التأكد من هذه المعلومة واتضح ان الاسماك او الحيتان لم تسجل علميا انها تهرم او تشيخ الا ان رصد الاكاديمين في علوم الحيوان لم يبرمجوا بحوثهم حول شيخوخة الاسماك والحيتان وغيرها من المخلوقات المائية بل تظهر لديهم نتاجات بحثية تشير وتؤكد ان تلك المخلوقات معمرة وذات عمر طويل وهذا ما هو مؤكد اعلاميا حيث تتحدث تقارير تلفزيونية عن انتحار متعمد للحيتان دون معرفة اسبابه وكذلك تنتشر معلومات عن سلحفات او سلاحف كان يربيها احد قياصرة الروس وهي معمرة ومكتوب على قحفها العلوي تأريخ الامساك بها وحيازتها وهي لا تزال لحد يومنا موجودة في احدى حدائق الحيوان دون ان تشيخ .. هذا الموضوع رغم انه مثل توضيحي الا انه دعوة للعلماء الراغبين في الانتساب للجمعية من ذوي الاختصاص في علوم الحيوان ان يتابعوا مع الجمعية بحثا تخصصيا لاثبات عدم شيخوخة المخلوقات المائية وصولا الى علوم الشيخوخة العصية جدا على العلوم المعاصرة والتي تمثل حافة علمية كبرى في اروقة علوم الانسجة الحية ...

 البلاغة تنفع الباحث في علوم القرءان عندما يقرأ القرءان قراءة علمية ولن تكون نافعة في ديمومة البحث العلمي ومن ثم تتحول البلاغة الى وسيلة نافعة عندما يطرح العالم القرءاني نتاجه العلمي

 

ب‌-   الصفات العلمية

يتصف الباحث في علوم القرءان بصفات متواضعة غير مبالغ فيها

1-  ان يكون يمتلك جامعية علمية ومعلومات علمية لمختلف الاختصاصات العلمية او انه قادرا على استيعاب المادة العلمية خارج اختصاصه

2-  ان تكون له القدرة على النص العربي والفهم العربي وذلك لا يعني ان يكون نحويا في العربية لان الترجمان العربي ونظم العربية سوف تستخلص من القرءان نفسه .

3-  ان يكون متصفا بقدرة التحكم بعقله ولن يكون من الذين يستنسخون الافكار لتستقر في العقل بل يجب ان يتصف بتفاعليته العقلية مع الفكر المستورد من عقول اخرى ليمنحه صفة الفهم لاصفة الحفظ ( من الذين يتفكرون )

4-  صفة صناعة العلم صفة لازمة في الباحث في علوم القرءان لان استقبال البيان القرءاني لن يمنح المتلقي صفة الباحث بل الاصرار على تصنيع العلم بمواد اولية من القرءان هي الصفة الاكثر فاعلية في بناء السلم العلمي القرءاني

( مثال ) الاية 17 من سورة الغاشية ( افلا ينظرون الى الابل كيف خلقت ) الباحث في علوم القرءان لا يكتفي بان يمر على هذه الاية مرور السامرين بل مرور صناع العلم ويسعى لصناعة علمية يفرضها فرضا على عقله ويجبر قنواة الفهم في عقله على تثوير هذا البيان القرءاني لمعرفة المقاصد الالهية من هذا التثوير العقلي ولا بد ان يكون للابل صرحا علميا من خلال الاعتراف المسبق ( بدستورية علوم القرءان ) ولو وضع الجمل تحت مجهر عقلي علمي سنصل الى امهات علوم الله المثلى .. ديباجة التأسيس للجمعية تلزم ساطر سطورها بالايجاز وتلزم المتلقي من العلماء ممن يطلعون على هذه الديباجة ان يتدبرون القرءان وفتح الاقفال من على القلوب ان وجدت لقيام مصانع علم قدسية .

5-  اعلم عالم في علوم القرءان لا يستطيع ان يحوز جزء من جزء من قطرة من بحر ومن سورة الكهف ( قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا ) فصفة التواضع العلمي توجب على الباحث في علوم القرءان ان يعترف بصغر عقله امام حجم العلم المبالغ بصفته والذي يحاول ان ينهل منه فهو كالمغترف غرفة من نهر جاري على قدر راحة يده فلن تنقص النهر ولن تزيده لو اضاف اليه ومن اجل ذلك فان العالم بعلوم القرءان سوف لن يحصل على لقب كلقب الدكتوراه ولن يفوز بمقعد عقائدي لان يكون سماحة امام او فضيلة شيخ ويكفي ان يكون من العالمون الذين يتفكرون .. ومن  سورة العنكبوت ( وتلك الامثال نضربها للناس وما يعقلها الا العالمون )

عسى ان يتفكر العالمون بامثال القرءان ليكونوا من الذين يعقلون وصفتهم الراسخون في العلم

نداء

 

إلى كل مسلم يتصف بصفة عالم

 

إلى كل متفكر يبحث عن الحقيقة

 

إلى كل مسلم يبحث عن النصر

 

إلى كل ثائر لا يمتلك سلاح

 

إلى كل مجاهد لا يمتلك وسيله

 

إلى كل قاريء للقرءان

انا الحاج عبود الخالدي من العراق نزيل البصرة اوجه دعوتي لكل عالم من علماء المسلمين لاحتضان علوم القرءان واني اعلن مشروع جمعية علوم القرءان على شبكة الاتصالات الدولية وبالصيغة الواردة اعلاه وهي مقترح مشروع غير مكتمل ويحتاج الى جمع مؤمن وكل من مكانه وبوسيلة البريد الالكتروني ان يكون عضوا في الجمعية وان يشارك في بناء نظمها ويحدد منهجية عملها لتكون لجيلنا ولاجيال لاحقة حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين

 

وما النصر إلا من عند الله

 

انتهت ديباجة الأهداف

البصرة في 26 من صفر 1425  الموافق ليوم 7 نيسان 2005