نظم الانتساب وسيلة الانتساب المؤلفات طروحات فكرية

تحت المناقشةالمنتسبونمشاريع بحثية قاموس القران الاعلانات استفسارات وردود

حقائق غير مرئية

 

طروحات فكرية

 المقدمة :-

كل نشاط انساني يسبقه ويصاحبه نشاط فكري وكل نشاط فكري يحتاج الى ثوابت فكرية تتحرك مع بدايات ذلك النشاط

 

صناعة الكهرباء كنشاط انساني متميز سبقه نشاط فكري قام به عناصر امتلكت الرغبة في تطبيقات الانتاج العلمي في ميدان جماهيري واسع .. ادى ذلك الى صناعة الكهرباء للحصول على اول انتاج جماهيري في اضاءة ظلمة الليل

 

ذلك النشاط الفكري سبق عملية التطبيق العملي لصناعة الكهرباء ولو لم تكن الانشطة قد تمتعت بثوابت فكرية محسومة من قبل المتفكرين بصناعة الكهرباء لما استطاع اولئك الرجال من مواصلة عملهم وتحقيق نجاح البدايات

نحن عندما نحاول ان نضع لمسات فكرية لموضوع علوم القرءان لا نحاول ان نستنسخ تجارب السابقين كصناع الكهرباء وغيرهم انما نحن نستدرج عقولنا لوعاء القرءان لنحتلب منه موارد الحكمة التي اقرها الذكر المبارك وجعلها سنة فكرية نلزم انفسنا في ترسيخها ولكننا نحتاج الى نماذج تطبيقية لتلك السنن

عندما اراد ابراهيم عليه السلام ان يتفكر في خالقه انما استخدم مسربا عقليا يوصل الى وضع ثوابت فكرية تكون صالحة للتطبيق بشكل عام ويمكن ان تشكل نقطة بداية فكرية

(فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأى كَوْكَباً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ) (الأنعام:76)

 لماذا رنا ابراهيم عليه السلام الى الكوكب دون غيره في بحثه عن خالقه ..؟..!!

لماذا راقب افوله واعتبر ان افول الكوكب يعني سقوط مراشده العقلية الباحثة عن الخالق ..؟..!!

ان ابراهيم عليه السلام قد وضع ثوابت فكرية في تفكره الشريف واوضحها النص القدسي في اكثر من ثابتة  

الاولى

صفة العلو للخالق

ابراهيم عليه السلام كان في مجتمع وثني وكان فقه قومه ان خالقهم في متناول ايديهم ( قريب منهم ) ولكن ثابتة عقلية في تفكره الشريف الزمته في البحث عن الخالق بصفة علوه (اعلى) فكان الكوكب اعلى مدرك حسي ادركه ففتح مسربا عقليا في افتراضه كخالق له الا ان ثابتة اخرى كانت راسخة في عقله جعلت من مسربه المفتوح مغلوقا

الثانية

صفة الدوام

لقد رسخ ابراهيم عليه السلام في تفكره الشريف صفة الدوام للخالق مما جعله يسقط الفرض الذي فرضه في رصده للكوكب باعتباره الخالق

(فَلَمَّا رَأى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ) (الأنعام:77)

(فَلَمَّا رَأى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ) (الأنعام:78)

 

اقام عليه السلام فرضا اخر في تفكره الشريف عندما رأى القمر بازغا الا ان الثابتة الاولى في تفكره الشريف ( صفة الدوام) هي التي اسقطت الفرض الثاني

بعد ان فتح عليه السلام مسربه الفكري واغلقه فتح مسربا عقليا ثانيا بفرضه الثاني فلما تكرر افول القمر كما تكرر اولا افول الكوكب اعلن انه يحتاج الى العون الفكري من خالقه وتحرك عقله الشريف نحو ثابتة ثالثة الا وهي صفة (الكبر) لله سبحانه وتعالى فقال عندما رأى الشمس ( هذا اكبر )

من التحليل الفكري المسطور انفا نستدرج عقولنا الى ساحة قرءانية ملزمة للباحث في علوم القرءان تلزم المتفكر باستخدام نهج قرءاني في استقراء العلوم

  نهج القرءان في التفكر لوحده مدرسة علمية تشكل احرفها الاولى البنية الكينونية لميكانيكية التفاعلات العقلية وتضع الباحث في مسطح علمي رصين خارج الاهواء والاراء المتضاربة وبما يجعل البحث العلمي يتكيء على ثوابت فكرية غير مبتكرة بل تشكل ضرورات لا يمكن للباحث الحيود عنها او اغفالها او وضعها في ركن قليل الاهمية

عندما نريد ان نضع عقولنا في نشاط مبرمج تحت رقابة قرءانية علينا ان نثور في القرءان عقولنا ومن اجل ان تكون عقولنا الثائرة قرءانية بصفاتها وبمنهجيتها وبنتاجها فان عقل الباحث المتفكر يحتاج الى بلورة فكرية حاسمة لمناهج البحث التقليدية في المدرستين المادية والعقائدية لكي يستطيع ان يؤهل العقل لمرحلة المنهجة القرءانية المتفردة

 

الطروحات الفكرية

 

ت

الطروحات الفكرية

1

الايدلوجية العلمية المعاصرة

2

        ايدلوجية المدرسة العقائدية

3

مدرسة علوم القرءان

4

الاسلام وصراع الحضارات

5

بديل القنديـــــــل

 

 

ملاحظة : جميع المؤلفات بامتداد PDF  يرجى تحميل برنامج Acrobat Reader لمطالعة الكتب

Download acrobat now.